الأحد، 6 فبراير، 2011

محاولة لسرفة ثورة 25 يناير والالتفاف حول مطالبها




ما حدث يوم 25 يناير هو ثورة حقيقية للشعب المصري كنت أتوقعها منذ سنوات ولكن كنت أنتظر أن يقدم النظام الحاكم علي خطأ كبير يري الشعب فيه إهانة بالغة فيهب ثائرا مقتلعاهذا النظام من جذوره. وقد حدث ذلك بعد التزوير الفاضح لانتخابات مجلس الشعب. حدثت الثورة وقام بها شباب أبطال شرفاء أثبتوا أن الانتماء للوطن ليس بالشعارات ولا بالكلام وأنه عكس الانتماء لحزب سمي نفسه وطنيا والوطنية بريئة منه. تبقي المشكلة الآن في نتائجها ومكتسباتها علي الأرض، فاليوم هو اليوم الثالث عشر من عمر الثورة وبعد أن كان لدينا قبل أيام مبارك واحد صار لدينا الآن ثلاثة مبارك. حتي يكون ما حدث ثورة فعلا لا بد أن يقتلع هذا النظام من جذوره. أعلم أن الأمر يحتاح إلي وقت ونفس طويل خاصة وأن الذي يقوم بثورة يناير 2011 شباب مدنيون، بعكس ما حدث في يوليو 1952 حين حدث انقلاب عسكري أعقبه تأييد شعبيا فأطلق علي ذلك ثورة. الذي قام بالثورة الحالية شباب مصر من الجيل الجديد المحب لوطنه والغيور عليه والذي يتطلبع لمستقبل أفضل له، وليس ذلك الجيل الذي رضع الخوف رضاعة، وأله الحاكم، وسبح بحمد النظام ومجده، ورضي بالفاسدين والمفسدين. لقد آن الأوان للجيش أن يرد الجميل للشعب الذي دعم مطالبه في حركة 1952 بأن يدعم مطالب الشعب في ثورته في 2011.
الذي أراه الآن هو قيام النظام الحالي بتغيير الخطاب وتغيير الأشخاص والاستعانة بأفراد أكثر قبولا لدي الجماهير أو علي الأقل ليس لديها تجارب سلبية مع الشعب المصري، والتخلص من أعضائه الأكثر استفزازا للجماهير، هذا إلي جانب الدخول في حوار مع أبطال الثورة (الحقيقيين) من الشباب إضافة إلي ديكورات (أحزاب) المعارضة والإخوان. كل ذلك إيجابي ولكن للأسف الشديد الهدف منه هو الالتفاف علي المطلب الأساسي للثورة المتمثل في الإبعاد الفوري للرئيس عن السلطة. لكي الله يا ثورة 25 يناير 2011 حين تريد أحزاب المعارضة سرقة تضحياتك وحين يريد النظام الحاكم الالتفاف حول مطالبلك.
محمد محمود خاطر
6 فبراير 2011

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

ثورة مستورة من صربيا جيث حتى ما تعبوش نفسهم يرسموالوجو خاص بيهم
http://en.wikipedia.org/wiki/Otpor!